مجلس النواب يوافق على 3 تريليون دولار فاتورة مساعدة كوفيد19 التي تتضمن شيك تحفيز آخر للأمريكيين

مجلس النواب يوافق على 3 تريليون دولار فاتورة مساعدة كوفيد19 التي تتضمن شيك تحفيز آخر للأمريكيين

وقد أقر مجلس النواب يوم الجمعة مشروع قانون كاسح لإنفاق أكثر من 3 تريليون دولار لإغاثة Covid-19 وتغيير القواعد للسماح للمشرعين بالتصويت عن بعد خلال وباء الفيروس التاجي.


وقد تمت الموافقة على هذا الاجراء باغلبية 208 صوت مقابل 199 على الرغم من معارضة الجمهوريين وكذلك بعض الديمقراطيين المعتدلين والتقدميين. وقد عبر 14 ديمقراطيا  عن خطوط الحزب للتصويت ضده وصوت جمهورى واحد لصالحه .
وسوف يكون التشريع ، الذى يعكس اولويات الديمقراطيين ولم يكن نتاج مفاوضات بين الحزبين ، اكبر حزمة اغاثة فى تاريخ الولايات وقال قادة الديمقراطيين بمجلس النواب ان الحزمة ، التى تخصص التمويل لحكومات الولايات والحكومات المحلية ، واختبار الفيروس التاجى ، وجولة جديدة من المدفوعات المباشرة للامريكيين ، مطلوبة بشكل عاجل لمعالجة الازمة .
 

ومع ذلك ، فقد أوضح الجمهوريون أنه قد مات عند وصوله إلى مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الحزب الجمهوري. كما اضطر الديمقراطيون إلى التعامل مع الانتقادات والرد من المعتدلين الغاضبين من أن مشروع القانون لم يحظى بتأييد واسع النطاق من الحزبين والتقدميين الذين يعتقدون أن مشروع القانون لم يذهب بعيدا بما فيه الكفاية لمساعدة الأميركيين الذين يواجهون تداعيات الوباء.
 

وفي إشارة إلى مدى خطورة هذا التراجع، عملت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على تأمين التأييد لمشروع القانون قبل التصويت النهائي، حيث قالت مصادر متعددة مشاركة في جهود فرز الأصوات لشبكة سي إن إن إن بيلوسي عملت بجد وراء الكواليس لضمان حصولها على الأصوات.
 

وردا على سؤال قبل التصويت عن مدى صعوبة عملها فى التصويت ، قالت بيلوسى لشبكة سى ان ان يوم الجمعة ” مثل الوضع الطبيعى ” وقالت انها ” واثقة من ” ان مشروع القانون سيمر .

ودافعت بيلوسي، وهي ديمقراطية من كاليفورنيا، عن مشروع القانون يوم الخميس ضد الهجمات بأنه حزبي، قائلة: “نحن نضع عرضنا على الطاولة. نحن منفتحون للتفاوض.”.
 

ولكن معظم الجمهوريين رفضوا حزمة المساعدات باعتبارها قائمة رغبات ليبرالية. وقالوا إنه من السابق لأوانه المضي قدما في استجابة تشريعية أخرى بعيدة المدى للوباء دون انتظار رؤية نتائج تريليونات الدولارات من المعونة التي تم سنها بالفعل.
كما انتقد الجمهوريون اقتراح تغيير القواعد للسماح بالتصويت عن بعد وعمل اللجنة عن بعد باعتباره استيلاء حزبيا على السلطة من شأنها ان تفيب التقاليد المؤسسية . ويقول القادة الديمقراطيون إن التصويت عن بعد بالوكالة سيضمن للمشرعين الاستمرار في التشريع بأمان وفعالية خلال الوباء.
ووافق الديمقراطيون على تغيير القواعد ، الذى سيغير بشكل كبير الطريقة التى يدير بها مجلس النواب الاعمال التشريعية ، على المعارضة الجمهورية باغلبية 217 مقابل 189 . وسيسمح هذا التغيير للغرفة بالعمل عن بعد للمرة الاولى فى تاريخها الذي يزيد على 200 عام.

قادة مجلس النواب المضي قدما في مشروع القانون على الرغم من الانشقاقات


وخرج عدد من المعتدلين في معارضة لتشريع الإغاثة الذي تبلغ قيمته 3 تريليون دولار قبل التصويت النهائي، بما في ذلك المشرعون الضعفاء في مناطق ساحة المعركة التنافسية.
وقال النواب الديمقراطيون الأبغيل سبانبرغر من فرجينيا، وكندرا هورن من أوكلاهوما، وبن ماك أدامز من ولاية يوتا، وجو كننغهام من ولاية كارولينا الجنوبية، وسيندي أكسني من ولاية أيوا، وإلين لوريا من فرجينيا قبل التصويت أنهم يعارضونه وأشاروا إلى أنهم يعتزمون التصويت ضده.
 

أما النائبة الديمقراطية هايلي ستيفنز، وهي طالبة من إحدى مقاطعات ميشيغان التي كانت موضع حملة ضغط مكثفة، فأعلنت قبل وقت ليس ببعيد من التصويت النهائي أنها ستدعم مشروع القانون. وقالت مصادر متعددة لشبكة سي ان ان انها كانت تشير الى قيادتها انها ستصوت ضد ذلك، لكنها تعرضت لضغوط طوال اليوم.

كما أثار التشريع شكاوى من بعض المشرعين التقدميين.


وقالت النائبة براميلا جايابال ، الرئيسة المشاركة للتجمع التقدمى بمجلس النواب ، امس الجمعة انها ستصوت ضد مشروع القانون . وقالت إنها وعدد من التقدميين الآخرين شعروا بالإحباط لأن اقتراحهم المتعلق بضمان الرواتب لم يدرج في مشروع القانون.
كما أشار النائب عن الحزب الجمهوري بيت كينغ قبل التصويت النهائي إلى أنه سيعبر الخطوط الحزبية ويؤيد هذا الإجراء. وقال المتحدث باسمه لشبكة سى ان ان فى وقت سابق من هذا الاسبوع ان الحزب الجمهورى فى نيويورك يعتزم التصويت لصالح هذا الاجراء .

كما أن التشريع الذي تم الكشف عنه في وقت سابق من هذا الأسبوع لم يتضمن المدفوعات الشهرية المتكررة، التي دفع بعض التقدميين من أجل دفعها.
 
وسيوفر التشريع ما يقرب من تريليون دولار للحكومات الحكومية والمحلية، وصندوقا بقيمة 200 مليار دولار لبدل مخاطر العمال الأساسي، و75 مليار دولار إضافية لجهود اختبار وتتبع وعزل كوفيد-19، وجولة جديدة من المدفوعات المباشرة للأميركيين تصل إلى 6000 دولار لكل أسرة، وفقا للجنة الاعتمادات في مجلس النواب.
 

وتواجه الدول نقصاكبيرا في الإيرادات الضريبية في أعقاب الدمار الاقتصادي، ويمكن أن يبلغ إجمالي العجز 650 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات، وفقا لتقديرات مركز أولويات الميزانية والسياسات، وهو مركز أبحاث ذو ميول يسارية. إن الثغرات في الميزانية تجبر الدول على النظر في تسريح العمال وقطع التمويل للتعليم، والكليات العامة، والخدمات الصحية والإنسانية، والمتنزهات والترفيه، وحتى السلامة العامة.
ومع التدابير الأربعة السابقة للإغاثة من الفيروس التاجي، تعاون الديمقراطيون في مجلس النواب مع الجمهوريين في مجلس الشيوخ وإدارة ترامب للتفاوض على اتفاقات بين الحزبين. ولكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان من الممكن التوصل إلى توافق بين الحزبين حول حزمة أخرى، على الرغم من حقيقة أن الرأي العام الأميركي والاقتصاد الأميركي لا يزالان يشعران بالأثر المدمر للمرض.
مجلس النواب يوافق على 3 تريليون دولار فاتورة مساعدة كوفيد19 التي تتضمن شيك تحفيز آخر للأمريكيين
مجلس النواب يوافق على 3 تريليون دولار فاتورة مساعدة كوفيد19 التي تتضمن شيك تحفيز آخر للأمريكيين
كيف يعمل تغيير قواعد التصويت عن بعد

وسوف يسمح تغيير القواعد الذى تمت الموافقة عليه يوم الجمعة بالتنفيذ المؤقت للتصويت عن بعد بالوكالة فى حالة حدوث حالة طوارئ صحية عامة بسبب الفيروس التاجى . كما أنه يسمح بإجراءات اللجنة عن بعد أثناء الوباء.

وبموجب تغيير القواعد، سيسمح للمشرعين الذين لا يستطيعون السفر أثناء الوباء أو لا يريدون ذلك بتعيين وكلاء عن طريق إرسال رسائل إلى كاتب مجلس النواب. سيطلب من الوكلاء تلقي تعليمات مكتوبة دقيقة من الأعضاء الذين يستخدمونها كوكلاء ، وفقًا للجنة القواعد في مجلس النواب.
يمكن لأي عضو معين أن يعمل كوكيل فقط لما يصل إلى 10 مشرعين آخرين.

وبمجرد سن هذا القرار، سيبقى الإذن بالتصويت عن بعد وعمل اللجان عن بعد سارياً لمدة 45 يوماً، يمكن بعدها تمديده إذا استمرت حالة الطوارئ الصحية العمومية.

كما يُضفي القرار الضوء الأخضر على خيارات التكنولوجيا العالية للتصويت عن بعد في المستقبل بعد تطوير نظام واعتماده، موجهًا رئيس لجنة الإدارة في مجلس النواب لدراسة جدوى استخدام التكنولوجيا للتصويت عن بعد في مجلس النواب. وقد اقترح زعيم الاغلبية فى مجلس النواب ستيني هوير ، وهو ديمقراطى من ميريلاند ، ان الاعضاء يمكنهم فى يوم من الايام استخدام تكنولوجيات مثل FaceTime للاتصال بكتبة مجلس النواب للادلاء باصواتهم .

لاحظ الأعضاء الابتعاد الاجتماعي خلال تصويت يوم الجمعة

وكما هو الحال مع الأصوات السابقة في مجلس النواب خلال الوباء، طُلب من المشرعين الالتزام ببروتوكولات الإبعاد الاجتماعي خلال التصويت يوم الجمعة. ولا تزال واشنطن تخضع لأمر البقاء في المنزل، الذي تم تمديده مؤخرا حتى 8 حزيران/يونيو.


ونصح إشعار أرسل إلى جميع الأعضاء من الطبيب المعالج والرقيب في السلاح المشرعين بالحفاظ على مسافة 6 أقدام اجتماعية في أي وقت يكونون فيه في مبنى الكابيتول. استخدام أغطية الوجه هو “موصى به بشدة” للأعضاء والموظفين خلال “أي إجراء عندما قد لا يكون من الممكن الحفاظ على ” هذا المبلغ من إنهاء الخدمة.
 

كما اوصوا بان يتجنب الاعضاء استخدام المصاعد فى مبنى الكابيتول الذى يصبح فى الظروف العادية مكتظا بالمشرعين حيث يسافر الاعضاء من والى مجلس النواب للتصويت .

وأجري التصويت في مجموعات أبجدية تضم كل منها نحو 72 عضوا لتقليل عدد الأشخاص الموجودين في قاعة مجلس النواب إلى أدنى حد في أي وقت من الأوقات. كما طُلب من الأعضاء الخروج من قاعة المحكمة بسرعة بعد التصويت، لتجنب التجمعات الكبيرة والسماح بالمضي قدما في التصويت في أسرع وقت ممكن.